اليوم الإثنين 23 يناير 2017 - 4:46 مساءً
أخر تحديث : الأحد 1 مارس 2015 - 1:33 صباحًا

4 طلاب إماراتيين يبتكرون “سرب طائرات موجّهة”

4 طلاب إماراتيين يبتكرون “سرب طائرات موجّهة”
قراءة بتاريخ 1 مارس, 2015

201502280854321

 

المعلم التربوي – شبكة صوت الاردن

 

ابتكر أربعة طلاب بكلية الهندسة من جامعة الإمارات، هم: ناصر سعيد المزروعي، ومحمد مبارك التميمي ومحمد راشد الظاهري وخالد الشحي، سرب طائرات موجّهة “فلاي نت”، مكوّناً من أربع طائرات، يمكن استخدامها في مجالات مدنية وعسكرية، وتستطيع التحليق على ارتفاع 2000 متر، والدخول إلى الأماكن المغلقة، وعمل مسح كامل وتصوير ثلاثي الأبعاد لها.

وأوضح الطالب ناصر سعيد المزروعي، أن “الابتكار يقوم على أساس الطائرة الأم، التي تتولى القيادة في العمليات، وتتبعها مجموعة من الطائرات من ثلاث إلى أربع طائرات، ويمكن تحميل هذه الطائرة بالمهام والإحداثيات المطلوبة، حيث تقوم بالتنفيذ وقيادة السرب إلى المكان المطلوب”.

وقال المزروعي “يتميّز سرب الطائرات بإمكانية تنفيذ المهام، حتى في حال انقطاع الإرسال بينه وبين قاعدة التحكم، حيث أن الطائرة القائدة مزوّدة بذاكرة، تتم برمجتها وتحميل الأهداف عليها، فتقوم بقيادة بقية الطائرات لتنفيذ المهام والعودة إلى قاعدة الإطلاق مرة أخرى، كما أنها مزوّدة بحساسات، لمعرفة ورصد مكانها من خلال الرادار”.

أعمال مدنية
وأضاف المزروعي “يمكن استخدام سرب الطائرات في أعمال مدنية، مثل مكافحة الحرائق الكبيرة، والبحث عن مفقودين في الصحراء، أو أماكن تسريب الغاز والبترول، أو أي مكان يمثّل خطورة على الإنسان، كما يمكن استخدامه في الأعمال العسكرية، وتحميله بقنابل أو صواريخ، وتكليفه بإفراغ الحمولة في المكان المطلوب”.

وأشار المزروعي إلى أنها المرة الأولى التي يتم فيها تصميم سرب من الطائرات، يتحرك في الوقت نفسه كفريق لأداء مهمة محدّدة، سواء كانت مدنية أو عسكرية، لافتاً إلى أن المشروع استغرق عامين للتنفيذ، وأن سرعة السرب 80 كيلومتراً في الساعة، يطير على ارتفاع 2000 متر، حيث يمكن زيادة سرعته، حسب نوع الرادار الموجود في الطائرات، ويحتوي على نظام لتعقب الطيارات دون طيار، ونظام لكشف الكتلة المتحركة، لتفادي الاصطدام بأي شيء أثناء تأدية مهامه.

أوسمة :

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات



موقع المعلم التربوي - شبكة صوت الاردن يحتفظ بحقه في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر ويشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة المعلم التربوي